عشبة ذيل الحصان

استخدمت عشبة ذيل الحصان منذ عصور ما قبل التاريخ  لقيمتها الطبية في علاج الكثير من الأمراض بسبب خصائصها الشفائية ، حيث تم استخدام ذيل الحصان كعلاج شعبي لمشاكل المثانة ، والكلى ، وكذلك القرحة والسل في الطب الصيني التقليدي ، ويتم استخدام العشبة على نطاق واسع كعلاج طبيعي للبرد والحمى ، وذلك لأنها تحتوي على عدد كبير من العناصر الطبية مثل السيليكون ، والسيليكا ، وحمض الكينورينيك ، والستايريل ، والبروتينات ، والفيتامينات القابلة للذوبان في الماء ، والفيتوستيرول ، والكولين ، والكلوروفيل ، والفيتوستيرول ، والثيولول ، والمعادن النادرة .

القيمة الغذائية لعشبة ذيل الحصان

يحتوي كل  100 جرام من العشب على 38 سعرة حرارية من الطاقة بالإضافة إلى العناصر التالية :-

  • 16 جرام من الكربوهيدرات .
  • 7 جرام من البروتين .
  • 38 ميكروجرام من فيتامين K  .
  • 04 ملليجرام من النياسين  .
  • 01 ملليجرام من فيتامين ب 6 .
  • 02 ملليجرام من حمض البانتوثنيك .
  • 66 ملليجرام من فيتامين ج .
  • 16 جرام من الألياف الغذائية .
  • 12 ملليجرام من الصوديوم .
  • 16 جرام من المغنيسيوم .
  • 02 ملليجرام الزنك .
  • 2 ميكروجرام حمض الفوليك .
  • 8 ملليجرام البوتاسيوم .
  • 1 ملليجرام الكالسيوم .
  • 88 ملليجرام الفسفور .

فوائد عشبة ذيل الحصان

تتمتع عشبة ذيل الحصان بمجموعة من الفوائد أهمها ما يلي :

تعزز المناعة

تساعد الخواص المضادة للبكتيريا والمطهرة للأعشاب في محاربة مسببات الأمراض  والمواد التي يمكن أن تؤثر على الجسم والجهاز المناعي ، إلى جانب ذلك ، تساعد الخصائص المضادة للفيروسات في ذيل الحصان في تحسين نظام المناعة ، وبالتالي حماية الجسم من التعرض لأي مرض والحفاظ عليه من العدوى .

تقلل من الالتهابات

عشبة ذيل الحصان لها العديد من الخصائص المسكنة والمضادة للالتهابات ، وهذا يساعد  في تقليل الالتهاب والتورم في الجسم الناتج عن الإصابة ، أو النقرس ، أو التهاب مفاصل وما إلى ذلك ، وتساعد المركبات المسكنة الموجودة في العشبة على تقليل الألم وكذلك الالتهاب  مما يساعد في علاج أي حساسية أو طفح جلدي .

تعزيز قوة العظام

تعد عشبة  ذيل الحصان مصدر جيد للسيليكون بالإضافة إلى أنها تحتوي على تركيزات عالية بشكل طبيعي من المعادن النادرة ، كما أن دمج العشبة في نظام غذائي يومي يمكن أن يساعد في الحد من خطر الإصابة بهشاشة العظام أو تدهور قوة العظام .

التحكم في مرض السكري

أكدت الدراسات أن استهلاك عشبة ذيل الحصان له تأثير إيجابي على موازنة مستويات الأنسولين في الجسم ، حيث كشفت أنه يمكن أن يقلل من مستويات السكر في الدم ، وعند الضرورة يتم استخدام مكملات ذيل الحصان والشاي كوسيلة فعالة للتحكم في مرض السكري .

تعمل على منع السرطان

تعمل الطبيعة المضادة للأكسدة لعشبة ذيل الحصان على محاربة الجذور الحرة الموجودة في الجسم ، وتعمل هذه الخاصية على منع ظهور الخلايا السرطانية في الجسم .

تساعد على فقدان الوزن

كون هذه العشبة مدر طبيعي للبول فإنها تعتبر مفيدة جدا للمساعدة في فقدان الوزن ، حيث تساعد العشبة في التخلص من السموم الموجودة في الجسم ، وبالتالي تحسين وتسريع عملية الأيض .

تعالج مشاكل التنفس

إن خصائص العشبة المضادة للالتهابات تجعلها مفيدة في علاج مشاكل الجهاز التنفسي ، وتساعد على التخلص من البلغم ، والمخاط ، وتعزيز نظام الجهاز التنفسي مما يجعله يعمل بشكل أفضل ، كما أنها مفيدة في علاج السعال الجاف .

علاج التهاب المسالك البولية

يمكن استخدام عشبة ذيل الحصان لعلاج المثانة الضعيفة ، ويمكن استخدامها أيضا لعلاج التهابات المسالك البولية ، حيث بإمكانها التخلص من العدوى المسببة للبكتيريا عن طريق التخلص منها عن طريق البول ، ومن خلال تحسين وظائف الكلى .

تغذية الشعر

يساعد ذيل الحصان على تعزيز نمو الشعر ، وعلاج قشرة الرأس ، ويعمل كمكيف طبيعي للشعر .

اضرار عشبة ذيل الحصان

على الرغم من الفوائد المتعددة لعشبة ذيل الحصان إلا أنه عند تناولها يجب الرجوع أيضاً غلى الطبيب وإلى خبير التغذية ، وذلك لمعرفة الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تحدث على الجسم ، في حالة الاستخدام المفرط وغير المنضبط لها وهناك بعض الحالات التي يجب عدم تناول عشبة ذيل الحصان معها وهذه الحالات كالتالي :

  • تجنب استخدام عشبة ذيل الحصان في حال تتناول أي أدوية أو مكملات .
  • إذا كان الشخص يعاني من نقص فيتامين ب ، فلا يجب أن يتناول العشبة لأن إنزيم الثياميناز يمكن أن يكون ضارًا بالجسم .
  • يجب على النساء الحوامل والمرضعات ألا يستهلكن العشبة .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى